العالمتقاريرمحافظاتمصرمقالاتمنوعات

رسالة مهمة جدا من العواجيز للشباب

 كتب الاعلامي: أحمد الطيب

 

 

كتب عالم الاجتماع السويدي بير يوهانسون 

في جامعة ستوكهولم مقالاً واضعا تجربته الشخصية بعد تقاعده عن العمل والتدريس في الجامعة بعنوان

(( الربع الأخير من العمر*)) 

 

 ” كما تعلم .. للوقت طريقة للتحرك بسرعة والسيطرة عليك وأنت غير مدرك للسرعة التي انقضت بها السنوات ..

 

 يبدو أنني بالأمس فقط كنت صغيراً وأبدأ حياتي الجديدة .. 

لكن بطريقة ما بدا الأمر وكأنه منذ دهور ، وأتساءل أين ذهبت كل تلك السنوات. أعلم أنني عشتها كلها دون نقص ، لدي لمحات عن كيف كنت في ذلك الوقت ولمحات عن آمالي وأحلامي فيها ..

 

 ولكن فجأة إكتشفت أني أعيش الربع الأخير من حياتي وقد أدهشني ذلك الإكتشاف ..  

أين ذهبت كل تلك السنين .. ومتى وإلى أين غادر شبابي .!؟

 

 كم قابلت وعرفت من كبار السن طوال حياتي ، وكم اعتقدت أن الشيخوخة التي اتصفوا بها بعيدة عني .. ذلك حين كنت في الربع الأول من رحلة العمر ، وكان الربع الرابع بعيدًا عني لدرجة أنني لم أتمكن من تخيّل كيف يمكن أن يكون حين أبلغه ..

 

 لكن .. ها هو الربع الرابع قد إقتحم بابي وتجاوز أعتابي وسلبني شبابي ..معظم أصدقائي متقاعدون وأصبحوا شِيَبا ، يتحركون ببطء .. ويسمعون بعسر .. ويفهمون بمشقة .. بعضهم في حال أفضل مني وبعضهم أسوأ .. لكني أرى في معظمهم التغيّر الجسيم في أحوالهم .. ليسوا مثل الأشخاص الذين أتذكرهم والذين كانوا صغاراً ونابضين بالحيوية .. نحن الآن أولئك الأشخاص كبار السن الذين إعتدنا على رؤيتهم ولم نتخيل يوما أننا سنكون مثلهم ..

كنت في أيام شبابي مشغولا جدا وسعيد برنين التليفون الذي لا ينقطع ولكن بعد وصولي لمرحلة الشيخوخة تغيرت حياتي .. أشكو من فراغ أحاول ملئه والهاتف أصابه الصمت فلا أحد يسأل عني إلا إستثناء 

 

 وهكذا أدخل الموسم الجديد من حياتي غير مستعد للأوجاع والآلام وفقدان القدرة على القيام بأشياء كنت أتمنى أن أفعلها ولكني لم أفعلها أبدًا !!

  كم ندمت على أشياء كنت أتمنى لو لم أفعلها ……. وكم ندمت على ما كان يجب أن أفعله ولم أفعله ، كما إكتشفت أن هناك العديد من الأشياء التي اسعدني القيام بها خلال ما مضى من العمر .

 لذا إن لم تكن في الربع الأخير من عمرك بعد .. دعني أُذكِّرُكَ أنه سيأتيك أسرع مما تتوقع ..  

لذلك كل ما ترغب في تحقيقه في حياتك أفعله بسرعة .!  

لا تؤجل !!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى