فن وثقافة

الاهتمام بالابداع في التطوير التعليمي بجميع مراحله وتدريس مادة الابداع الفكري لتنوير العقول من النشأ

كتب /شعبان انس حموده
العالم باثره تم تطويره باتباعه بتدريس مادة الابداع والاختراع في المناهج التعليمية ومراكز تدريبه وان تكون استراتيجيتنا التعليمة
شانها كشان الغذاء لتنمية العقول وثماره الابداع والابتكار والاختراع والابحاث والنظريات نتحدى به الكورة الارضيه عندما يتحقق حلم الاجداد المصريين القدامى فهو مصدر الطاقة واذالة الجهل والمرض والفقر
ودونه بمثابة فقدان للحياة وضياع المكانة وضعف نسيج الوطن امام اعدائه كافه
متى تكون نظرتنا لمستقبلنا ومستقبل الاجيال
ونقول لثقافة الرويات والمسرحيات والفن الهابط كفى استهلاك طاقات مهدره وانشغالات وتطبيع لثقافة الاعداء كافه صناع المؤامرات وتوطين الافكار الهدامه والفساد والارهاب
نقول كفى موروث الاحتلالات والغزوات
نقول كفى منذ عهود اهملنا الهدف وهو الفكر المبدع والابتكاري
في منظومة التاسيس التعليمي الشامل منذ بدايته
لحب مصر ولشعب مصر نستغيث من الفوضى ونشرها وضياع الوطنية والهوية والولاء
كفى للعملاء والخونة (ثوب الخيانات تفوح برائحة كريهه كفى)
كفى ومتى نعيش حاضنين للافكار الايجابية وثمارها الاعتماد على النفس كفى)
وكفى والف كفى تكون حياتنا كذالك وان نكون غرباء على امتلاك التكنولوجيات والمعلومات بالاختراعات
ونكون صناع ومبتكرين بثمار تاسيسنا للابداع والابتكار والاختراع
وان نكون حاضنين لهما برعايتنا وان يكون في منهجنا التعليمي
متى نحافظ ونطور معلوماتنا ونحدثها وتكون اختراعتنا وابتكاراتنا في بنك معلومات ونقدسها لكونها صمام امان لصناعتنا ولا نتجاهلها فتتبخر بالاهمال وتكون مصدر تقدم اعداءنا وان نجمع علماءنا لبلادنا
متى تكون لنا مدينة بحثية علمية شاملة شاملة تكون مصدر اكتفاءنا ذاتيا في ظل الصراعات الدولية والحروب
الاساطير والاباطره في صراع مع النفس لمن يستحوز وتكون الغلبة له اقتصاديا وتكنولوجيا وعسكريا
متى تكون الموارد البشرية وسلوكها وثقافتها مهد اقتصادنا في الادراك وترشيد الاستهلاك والتوقف عن ممارسة الفساد والارهاب
متى تكون الموارد البشرية مبدعه ومخترعة ولديها الحكمة في تصرفها ومدى ان يكون حب الوطن هو غايتها وهو وسيلتها تحافظ عليه من اعداءها ومتى نقلل من المشاكل والمنازعات والصراعات التي لاتفيد منهجنا وتقدمنا ومتى ندرك ان الاعداء يمارسون الضغوط على امتنا كلها مستغلين المتخلفين منا الحرب ليست احتلال لارض ولاكن بانشغالنا بالفتن والشائعات لتدميرنا مجتمعيا وفقدان الثقة في امور حياتنا
متى ندرك ان الحرب على الاقتصاد عصب الحياة فلا بد من مقاومة المتامرين خارجيا وداخليا
متى تطبيق اقصى العقوبة بمصادرة كل من يثبت عليه انه من اهل المؤامره سواء مستوردين او تجار اواصحاب السوق السودا والاقتصاد الموازي واهل الفساد والارهاب واعتبارهم اعداء لمصر وشعب مصر
نتمنى الجدية في الانتاج والانصراف بقدر الامكان والنظر للمنتج المستورد واعلمو ان كل جنيه ندفعه لسلعة مستورده الا الضروريات وغلق فاتورة الاستيراد هو بمثابة سكين لذبح الجنيه وضرب الاقتصاد التكشف العام للمنتج المستورد افضل وسيله وضربه للعصابات الدولية والمحلية
نتمنى ان تكون اولوياتنا في شراء منتجنا المحلي لزيادة التشغيل والتصدير نتمنى تحديث ثقافة مشترياتنا جميعا وان يكون المنتج المصري في الاولويات حتى ولو كان مرتفع
نتمنى جهاز وطني لمراقبة الاسواق كافة والاستيراد
نتمنى ان يسود فكرنا الايجابية وترك السلبية والبعد عن الشائعات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى