العالمتقاريرمحافظاتمصرمقالاتمنوعات

مذكرة تفاهم مشتركة بين «السياحة» و«الإفتاء» لتوعية ضيوف الرحمن

كتبت : بسمة حسن

 

 

 

 

طالب فضيلة الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، جميع المواطنين الراغبين في أداء مناسك الحج والعمرة، بضرورة الالتزام بالقوانين واللوائح المنظمة لهما في كل من مصر والسعودية، وذلك لأن ضمن شروط الاستطاعة للحج هو الالتزام بتلك القوانين واللوائح ولا يجب مخالفتها للتمكن من الحج أو العمرة بالمخالفة.

 

وأشار المفتى إلى أن دار الإفتاء تقوم بجهد كبير في شرح صحيح الدين فيما يخص مناسك الحج والعمرة، وتستخدم في ذلك عدة أساليب دعوية منها المحاضرات المباشرة لعدد من العلماء وفي مقدمتهم المفتي، وتقديم أفلام كرتونية تشرح صحيح المناسك، بجانب الإجابة على كافة التساؤلات والاستفسارات التي تتلقاها الدار من الحجاج والمعتمرين ، مؤكدا استعداد دار الإفتاء لتقديم كافة أنواع الخدمات الدينية والتوعوية للحجاج والمعتمرين وتلبية طلبات قطاع السياحة في هذا الأمر لخدمة أعداد كبير من ضيوف الرحمن.

 

جاء ذلك خلال الاجتماع الذى عقد اليوم بين دار الإفتاء المصرية وغرفة شركات ووكالات السفر والسياحة، لاب ام الاتفاق على البدء في إعداد مذكرة تفاهم بين الطرفين لتوفير أفضل سبل التوعوية للحجاج والمعتمرين المصريين.

 

كما تتضمنت الاتفاقية الاستعانة بالمكانة العالمية والدينية والفقهية لدار الإفتاء وعلمائها الأجلاء في توعية الحجاج والمعتمرين بصحيح مناسكهم وإزالة أي لبس أو جدل أو غموض لديهم فيما يخص مناسك الحج والعمرة.

 

يأتي ذلك في إطار الاستعداد لموسم الحج هذا العام ومواسم الحج والعمرة المقبلة، ومن المقرر توقيع مذكرة التفاهم والبدء في تنفيذها في أقرب وقت.

 

جاء ذلك خلال استقبال فضيلة الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، ناصر تركي رئيس اللجنة الفنية للحج السياحي، وأحمد إبراهيم رئيس لجنة السياحة الدينية بغرفة شركات السياحة.

 

حضر اللقاء كل من الدكتور علي عمر الفاروق رئيس القطاع الشرعي بدار الإفتاء، والدكتور محمود أبو العزايم بهنسي مدير عام مركز التدريب، وأحمد سامح رئيس قطاع مكتب فضيلة المفتي

 

وشهد اللقاء حوارا مثمرا للغاية، حيث تم الاتفاق على عدة قرارات وتحركات تزيد من جرعة التوعية الدينية التي توفرها السياحة للحجاج والمتعمرين.

 

في بداية اللقاء رحب الدكتور شوقي علام، بمسئولي السياحة مؤكدا تقديره للدور الذي تقوم به شركات السياحة في خدمة ضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين المصريين.

 

ومن جانبهم أكد كل من ناصر تركي وأحمد إبراهيم، تقدير قطاع السياحة لما تقوم به دار الإفتاء المصرية من جهد في خدمة ضيوف الرحمن.

 

وأشادا بإستجابة فضيلة الدكتور شوقي علام، المستمرة منذ سنوات لمطالب قطاع السياحة فيما يخص توعية ضيوف الرحمن والتصدي للفتاوى الخاطئة وشرح مفاهيم الحج الآمن

وأكد الحضور أن كثير من الحجاج والمعتمرين يتعرضون لضغط نفسي بسبب بعض الفتاوى الخاطئة والتي تصدر من غير متخصصين فتربك ضيوف الرحمن بل وتعرضهم لمخاطر خاصة خلال رحلة الحج.

 

كما أكدا أن كافة الدول الإسلامية تأخذ وتطلب الفتوى المصرية فيما يخص الحج والعمرة باعتبار مصر بلد الأزهر الشريف ومنارة الإسلام الوسطي السمح.

 

وفي نهاية اللقاء تم الإتفاق على عدة قرارات وتحركات مهمة يمكن ان تتضمنها مذكرة التفاهم المقترحة بين الجانبين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى